الرئيسية / ملفات / استطلاعات / عبدالعزيز العواد: مسارات جديدة للاستثمار لتعزيز الشراكة بين القطاع الخاص والمطورين وشركات التمويل العقاري

عبدالعزيز العواد: مسارات جديدة للاستثمار لتعزيز الشراكة بين القطاع الخاص والمطورين وشركات التمويل العقاري

استثمار – توقع الأستاذ عبدالعزيز بن ناصر العواد، الرئيس التنفيذي لشركة عاجي العقارية، أن يكون قرار ضريبة التصرفات العقارية من أحد الأسباب القوية التي تعمل على تسريع عودة رأس المال إلى القطاع العقاري بعد أن خرج منه، لافتاً إلى أن لهذا القرار تأثيراً إيجابياً بزيادة المعروض العقاري وتنشيط القطاعات ذات الصلة.

وأكد العواد أن القرار يهدف إلى دعم المواطنين في الحصول على المسكن الشخصي بكل سهولة وأقل تكلفة من الأول، وسوف تكون نتيجته ازدياد الطلب على المنتجات العقارية في البيع والشراء، وكذلك يعزز التنمية السكانية في توجيه الاستثمارات المالية إلى قطاع التطوير العقاري؛ واضعين في الاعتبار أن شركات القطاع العقاري بالمملكة العربية السعودية قد تأثرت بجائحة كورونا مما أدى إلى تأخير بعض المشاريع وإعادة دراسة جدواها.

وأشار العواد إلى أن هذا القرار سوف ينعش السوق العقاري في مختلف المجالات وجميع أنواع العقار من حيث البيع والشراء، ولكن لا يرتقي إلى مستوى ارتفاع الأسعار؛ لأن المعروض كثير وخطط وبرامج وزارة الإسكان تهدف إلى تمليك المواطنين بما لديها من برامج ومخططات مطورة ومساكن جاهزة.

اعتبر العواد أن رفع قيمة إعفاء المسكن الأول من الضريبة حتى مليون ريال دعماً لأبناء الوطن وبناته والتخفيف عنهم، والحرص على رعايتهم، وتلمس حاجاتهم ومراعاة ظروفهم وتقديم الدعم المستمر لهم وتمكينهم من امتلاك مساكنهم وسيساهم في تنمية اقتصاد المملكة من خلال تحفيز القطاع العقاري السكني بشكل كبير، وأبان أن تحمل الدولة لضريبة المسكن الأول للمواطن سيكون له صدىً إيجابيا ومثمراً في العمليات العقارية السكنية  في الفترة القادمة.

استثمار وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص

وقال العواد أن القرار الملكي الكريم يصبو إلى تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص والمطورين العقاريين وشركات التمويل العقاري، كما أنه سيُقلل من عشوائية التعامل مع المطورين الأفراد؛ مما سيجعل أي مطور يتجه ليكوّن كيانًا منتظمًا. ومن الطبيعي توقع خروج جزء من السيولة من سوق الأسهم إلى السوق العقاري، وعودة التمويل العقاري للنشاط.

وأوضح العواد أن القوة الشرائية تزيد مع انخفاض الأسعار، وتبعا لذلك سينعكس على زيادة الطلب على المنتجات العقارية في البيع والشراء، ويحد من المضاربة على الأراضي البيضاء مما يدفع بملاكها إلى التصرف بكل أريحية ويسر بوضع استراتيجيات بينهم وبين شركات التطوير العقاري أو فتح مسارات جديدة لإنشاء مشاريع عقارية بأنفسهم.

شاهد أيضاً

العقارات - استظلاعات - محمد البابطين

محمد البابطين: تصحيح مسار السوق العقاري بضريبة التصرفات العقارية

شراء العقارات سيكون على حسب حاجة السكن أو الاستثمار أكد الخبير العقاري محمد البابطين (مكتب …